عينه في قرنة ..قرش مطرقة

قرش #مطرقة أو عينة في قرنة كما يسمى محلياً في #ليبيا من القروش المسجلة في المياه الليبية و التي أصبحت نادرة الظهور ، يوجد نوعين من قرش أبومطرقة في المياه الليبية سنتحدث عنهما في مقالين منفصلين كما سنشير إلى الفوارق بينهما لتسهيل عملية التصنيف ،
حديثنا اليوم سيكون عن قرش أبومطرقة Sphyrna lewini

 

قرش سطحي شاطئي أي انه يعيش في أعماق لا تزيد عن 250 متر ، يستخدم قرش أبو مطرقة موئل (بيئات مختلفة ) عند الفجر ، ينتقلون من مناطق الصيد البحرية الخاصة بهم إلى قرب الشواطئ و والخلجان المغلقة ومصبات الأنهار.و خلال النهار يهاجرون إلى مناطق أعمق والشعاب المرجانية حيث تتشكل مجموعات من الإناث لغرض التفاعل الاجتماعي. عند الغسق ، تعود أسماك القرش إلى المناطق البحرية البعيدة عن الشاطئ وتبحث بنشاط عن الطعام
قدر العمر المتوقع الذي يصل إليه قرش أبو مطرقة إلى 55 عاماً ، و كان أقصى عمر سجل لهذا النوع 31.5 عاما بعد اصطياده في المحيط الأطلسي ، قبالة سواحل البرازيل.

وجد بعد دراسة سلوك قرش أبو مطرقة أنه يمكن العثور على البالغين من الذكور والإناث بمفردهم أو في أزواج أو في مجموعات . ومع ذلك ، يمكن أن تجد معظم الإناث في مجموعات منفصلة جنسياً مع إناث أكبر وأكثر نضجًا في المركز.
تعيش الأفراد الصغيرة في العمر في مجموعات حتى تصل إلى مرحلة النضج. دخول الذكور لمجموعات الإناث يكون محصور جدا

يصل ذكور أسماك قرش أبو مطرقة إلى مرحلة النضج الجنسي في سن 6 سنوات ، ويبلغ طولها حوالي 140-198 سم . و تبلغ الإناث مرحلة النضج الجنسي في يطول يتراوح ما بين 210-250 سم في شمال أستراليا ، يحدث موسم التكاثر من فبراير إلى مارس ، على الرغم من أنه من المحتمل أن يختلف هذا وفقًا للمنطقة الجغرافية. بعد فترة حمل من 9 إلى 10 أشهر ، تولد أجنة من 12 إلى 38 جرو يتراوح قياسها بين 38 و 45 سم..

سلوك التزاوج في قرش أبو مطرقة غير مفهوم تمامًا ، ولكن لوحظ أنه خلال موسم التزاوج ، يهاجر الذكور الناضجون جنسيًا إلى المياه العميقة بحثًا عن الإناث. تدخل الذكور ضمن مجموعات الإناث السابحة وتسبح في شكل حرف S ، مما يشير إلى الرغبة في التزاوج. تميل الإناث الأكبر حجماً والأكثر نضجًا جنسياً إلى التواجد في وسط المدارس ، مما يدفع الإناث الأصغر إلى الخارج.
تتغذى الأفراد البالغة من قرش أبو مطرقة على القروش الصغيرة و رأسيات القدم (الإخطبوط- الكلمار ) و سرطان البحر .

أما الأفراد الصغيرة فتتغذى على الأسماك القاعية الصغيرة ، و رغم أنه قرش أبو مطرقة كائن مفترس إلا أنه يتعرض للافتراس من عدة أنواع كقرش النمر و القرش الأبيض و الحوت القاتل و طبعا الإنسان الذي يستهدفها من أجل بيع زعانفها للأسواق الأسيوية لقيمتها التجارية عالية و لا يتم استهلاك لحمها بسبب احتوائه على نسبة مرتفعة من اليوريا و بسبب عمليات الصيد الجائر لها يعتقد العلماء أن تعداد قرش أبو مطرقة في العالم انخفض بنسبة 90% ويتم صيدها في ليبيا عادة بالبرنقالي العائم و أحيانا القاعي

شارك المقالة:

عن سارة علي عبدالنبي

باحثة و متحصلة على ماجستير بيولوجيا بحرية من جامعة عمر المختار بمدينة البيضاء.

عرض جميع مقالات سارة علي عبدالنبي ←

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *