فقمة الراهب المتوسطية ،ماذا تعرف عنها ؟

ماذا تعرف عن فقمة البحر المتوسط المعروفة بأسم فقمة الراهب?
فقمة الراهب المتوسطية (Monachus monachus) هي واحدة من أكثر الثدييات البحرية المهددة بالانقراض في العالم ، حيث يعيش حاليًا أقل من 600 فرد.
وصف الاتحاد العالمي لصون الطبيعة (IUCN) هذا النوع بأنه “مهدد بالانقراض” وهو مدرج في الملحق الأول لاتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض (CITES)
و ربما يتساءل الكثير لماذا سمية بفقمة الراهب 
في عام 1779 م قام العالم يوهان هيرمان بوصف هذا النوع من الفقمة عندما لاحظه في احد المواقع بهذه الجمل باللغة الألمانية
“في هذه الوضعية ، بدا من الخلف لا يختلف عن الراهب ، بالطريقة التي يشبه رأسها المستدير الأملس رأسًا بشريًا مغطى بقلنسوة ، وكتفيها ، المرفقين البارزين ،و الكتفان يتدفق منها رداء أسود طويل مكشوف. “
تبحث فقمة الراهب في الغالب عن ملجأ في الكهوف التي يتعذر الوصول إليها ، غالبًا على طول السواحل النائية والمحددة بالمنحدرات. قد تحتوي هذه الكهوف على مداخل تحت الماء ، غير مرئية من خط المياه و قد شوهد مسبقاً في ليبيا بالقرب من ساحل #طلميثة
تسكن فقمة #الراهب الشواطئ الرملية المفتوحة وصخور السواحل في العصور القديمة ، يُعتقد أن احتلال مثل هذه الموائل الهامشية هو تكيف حديث نسبيًا استجابة للضغوط البشرية مثل الصيد و التوسع العمراني
في وقت سابق كان انتشار فقمة البحر الأبيض المتوسط على نطاق جغرافي واسع ​ في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط ​​، وبحر مرمرة والبحر الأسود. كما انه يتردد على الساحل الأطلسي لأفريقيا ، حتى الجنوب مثل موريتانيا والسنغال وغامبيا ، وكذلك جزر الرأس الأخضر وجزر الكناري وماديرا
ولكن في الآونة الأخيرة ، اختفت هذه التجمعات في البحر المتوسط مثل فرنسا و اسبانيا و ايطاليا و جزيرة صقلية و مصر و فلسطين ولبنان.ك يُعتقد أيضًا أن كما يعتقد الباحثون أن فقمة #الراهب قد انقرضت في البحر الأسود. على الرغم من المشاهد المتفرقة – من المحتمل أن تكون شاردة من مناطق أخرى
و نتيجة لهذا الانخفاض الرهيب في تعداد فقمة #الراهب تم تحديد مواقع انتشارها في جزئين هما شمال شرق البحر الأبيض المتوسط ​​والآخر في شمال شرق المحيط الأطلسي ، قبالة سواحل شمال غرب إفريقيا. يُعتقد أن التبادل بين المجموعتين غير محتمل نظرًا للمسافات الكبيرة التي تفصل بينهما
يبلغ متوسط ​​طول فقمة البحر المتوسط ​​2-4 متر (من الأنف إلى الذيل) ويعتقد أنه يزن 250-300 كجم. الإناث أصغر قليلاً من الذكور.
الذكور البالغين يكون لونهم أسود مع وجود رقعة بطن بيضاء أما الإناث البالغات بشكل عام تمتاز باللون البني أو الرمادي مع لون بطن أفتح
عند الولادة ، يبلغ طول الجراء 88-103 سم ويزن 15-20 كجم. و تميل الإناث إلى الولادة في الكهوف في المناطق النائية بعد تعرض تجمعاتها الأصلية في المناطق المذكورة سابقا للانكماش جراء الصيد و التوسع العمراني
يُعتقد أن الذكور والإناث يصلون إلى مرحلة النضج الجنسي بين 5 و 6 سنوات ، على الرغم من أن بعض الإناث قد تنضج في وقت مبكر مثل 4 سنوات. على الرغم من أن الجراء قد يولدون خلال أي جزء من السنة ، إلا أنه خلال معظم نطاق التوزيع الحالي للأنواع ، فإن الجراء يحدث بشكل حصري تقريبًا في الخريف.
يمكن لصغار فقمة الراهب السباحة والغوص بسهولة عندما يبلغون من العمر حوالي أسبوعين ويتم فطامهم في حوالي 16-17 أسبوعًا
يعتقد أن فقمة الراهب تتغذى في المياه الساحلية للأسماك ورأسيات الأرجل ، مثل الأخطبوط والحبار. يعتقد أن الأفراد يعيشون ما يصل إلى 20-30 عامًا
ماذا بشأن وجود فقمة الراهب في ليبيا ؟!
يعود أول توثيق لوجود فقمة الراهب المتوسطية في ليبيا للعالم الإيطالي “إدغاردو مولتيني .”عام 1937 م عندما شاهد فقمة واحدة على جزيرة الحبري ،ثم سجل تواجد مجموعة من الأفراد الصغيرة و الكبيرة على أحد الجزر قبالة ساحل الزويتينة عام 1972 م و في نفس العام سجل تواجد مجموعة أخرى بأحد سواحل طلميثة و ربما كان اخر تسجيل هو الأكثر شهرة بعد أن وجد أحد الصيادين فقمة الراهب عالقة و ميتة في شباكه في عين الغزالة عام 2012 م ،على امل أن نرى هذا الكائن قريبا في سواحلنا و خاصة ان سواحلنا الشرقية بكهوفها و جغرافيتها تعتبر بيئة مناسب لها

شارك المقالة:

عن سارة علي عبدالنبي

باحثة و متحصلة على ماجستير بيولوجيا بحرية من جامعة عمر المختار بمدينة البيضاء.

عرض جميع مقالات سارة علي عبدالنبي ←

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *