ظاهرة نفوق أسماك الفروج في ليبيا…..مركز بحوث الأحياء البحرية – طبرق

تعتبر أسماك الفروج من أهم الأسماك الاقتصادية ذات القيمة الغذائية العالية، وتعد من أسماك الدرجة الأولى بليبيا والعالم، وتتمتع سواحل ليبيا بالبيئة المناسبة لنمو وتكاثر هذا النوع من الأسماك.

تاريخ المرض:
في خريف سنة 1985 تم ملاحظة نفوق أسماك الفروج على الساحل الليبي في المنطقة الغربية لأول مرة وتكرر حدوث هذه الظاهرة في مناطق مختلفة من الساحل بشكل غير منتظم خلال السنوات 1986 ،1999 ،2000 ،2008، 2009 و 2010 ولم تدرس هذه الظاهرة بشكل كافي في السابق. تم تفسيرها بأشكال مختلفة و لكن بشكل عام لوحظت النقاط التالية:
1- هذه الظاهرة تنتشر خلال فصل الخريف تقريباً في معظم السنوات، أي من شهر سبتمبر إلي شهر

نوفمبر أي مع ارتفاع حرارة مياه البحر

2- حالات النفوق تكون في أسماك الفروج بدرجة أكبر، ثم يليها أسماك الدوث و المنانى أي داخل فصيلة السرانيدى (Serranidae).
3- تتشابه الأعراض المرضية الظاهرية والداخلية والتغيرات النسيجية للأسماك المصابة بشكل كبير في جميع السنوات، وتتطابق بشكل كامل مع الإصابة الفيروسية التي تعرف بالاعتلالل الدماغي الشبكي الفيروسي  Viral encephalopathy and retinopathy (VER) أو ما يعرف بالنخر العصبي الفيروسي Viral Nervous Necrosis (VNN) والذي سبق و أن تم تشخيصها في نفس الأنواع من الأسماك المستزرعة و الحرة غير المستزرعة في عدد من دول البحر المتوسط.

4- لقد تم تشخيص هذا المرض لأول مرة في العالم سنة 1988. ويعتبر من الأمراض الحديثة نسبياً، وفي ليبيا شُخص سنة 1999 بمركز بحوث الأحياء البحرية لأول مره. وتم تأكيد التشخيص قطعياً خلال شهر مارس سنة 2010 بواسطة أجراء التحاليل الجزيئية الحيوية (PCR) في المختبر المرجعي(OIE)  العالمي المعتمد والمتخصص في هذا المرض.
(Office International des Epizooties Reference lab for VER) ذلك بعد إرسال عينات جُمعت في خريف 2008 بواسطة مركز بحوث الأحياء البحرية للمختبر المذكور

تعريف موجز بالمرض:

مرض الاعتلال الدماغي الشبكي الفيروسي أو مرض النخر العصبي الفيروسي، هو مرض خطير يسبب خسائر اقتصادية كبيرة لصناعة استزراع الأسماك البحرية في البحر المتوسط وفي جميع أنحاء العالم، هذا المرض له انتشار جغرافي واسع و قد لوحظ في المناطق الاستوائية الحارة و المناطق معتدلة المناخ

يوجد أكثر من أربعين نوعاً معروفاً من الأسماك البحرية تصاب بهذا المرض، وهذا العدد على ما يبدو قابل للزيادة في المستقبل، خاصة مع دخول أنواع جديدة من الأسماك للاستزراع السمكي، وحسب ما أفاد به المركز العالمي (OIE) لهذا المرض فإن حالات النفوق والإصابة تتميز بظهور سلوك غير طبيعي أثناء عوم الأسماك مصحوبة بتكون أعراض مرضية في شكل حويصلات في النسيج العصبي تحتوي على جزيئات الفيروس من عائلة (Nodaviridae) ينسب إلي مرض واحد عرف رسمياً بمرض الاعتلال الدماغي الشبكي الفيروسي(VER) أو مرض النخر العصبي الفيروسي(VNN).

الأعراض المرضية:

الأسماك المصابة يمكن أن يظهر عليها أعراض مرضية مختلفة حسب نوع و عمر الأسماك و درجة حرارة المياه. تكون أشكال الإصابة حادة أو غير حادة و تتميز بأعراض مرضية مختلفة ومعدلات نفوق مختلفة قد تصل إلي 100% من يرقات أسماك القاروص المستزرعة و إلى 35% من الأسماك البالغة.

إن أكثر الأعراض المرضية الشائعة التي تلاحظ في الأنواع المختلفة من الأسماك هي السباحة غير الطبيعية بحيث أن الأسماك تظهر صعوبة في المحافظة على الوضع الطبيعي لها والتوازن الديناميكي و السرعة و اتجاه العوم و التحكم في مستوي انتفاخ مثانة الهواء، داخلياً يحدث هذا الفيروس تنخر خطير لنسيج الدماغ والحبل الشوكى وفي شبكية العين مما يسبب ظهور الأعراض المذكورة

صورة2
إنتفاخ مثانة العوم ، وعدم مقدرة السمكة على السباحة بشكل طبيعي نتيجة المرض
صورة1
سمكة الفروج (Epinephelus marginatus) مصابة بمرض VER ويظهر عليها عتامة بيضاء على العين.
صورة3
سمكة الفروج(Epinephelus marginatus) مصابة ويظهر عليها أثر الجروح و التقرحات المصاحبة للإصابة بالمرض(VER)الناتجة من العدوى البكتيرية الثانوية.

 

المسبب المرضي:

هو فيروس تم تعريفه على أنه جزيئ صغير الحجم بدون غلاف من نوع RNA، ينتمي إلي عائلة Nodaviridae من جنس Betanodavirus ، يوجد منه أربعة أنواع وراثية (Genotype) تمتاز بأنها شديدة التماثل وتصنف على أساس التحاليل الجينية.

طرق إنتقال المرض:

على الرغم من أن طريقة انتقال المرض الأفقية (أي من فرد إلي آخر) تمثل أهم الطرق الشائعة لانتقال المرض بدون شك إلا أن انتقال المرض العمودي (أي من الإباء إلى الأبناء) يعتبر من الاحتمالات المهمة المتوقعة في بعض الأنواع من الأسماك.

تشخيص المرض:

هذا المرض في العادة يشخص بعد عزل المسبب المرضي، أي الفيروس على النسيج الزرعي متبوع بتعريف الفيروس بواسطة الطرق  المناعية أو التحاليل الجزيئية Molecular methods

التحكم في المرض:

التحكم في المرض معقد بسبب صعوبة تطبيق الإجراءات الصحية الصارمة و الإجراءات الوقائية في البيئة البحرية المفتوحة، و اختيار أمهات الأسماك الخالية من هذا المسبب المرضي، بالإضافة لعدم توفر الأمصال و اللقاحات التجارية المناسبة على الرغم من الدراسات و البحوث الجارية.

الخلاصة:

1- هذا النوع من الأمراض الفيروسية الخطيرة المعدية التي يجب ألاهتمام بها بحيث يمكن متابعة انتشار المرض بين أنواع الأسماك والتوزيع الجغرافي والموسمي للمرض ومعرفة آلية المرض.

2- يوجد احتمال لظهور هذا المرض مرة أخرى في الأنواع السابقة أو أنواع أخرى من الأسماك و ذلك على الأرجح في فصل الخريف في فترة ارتفاع درجة الحرارة المياه.

3- إلى ألان لم يثبت علمياً انتقال هذا النوع من الإصابة إلى الإنسان عن طريق استهلاك الأسماك أو مناولتها و التعامل معها. ولكن لا يستبعد حدوث ذلك في المستقبل، كما حدث مع بعض الإمراضض الفيروسية الأخرى خاصة و أن هذا الفيروس الذي ينتمي إلي الفيروسات من نوع  (RNA) التي تمتاز بقدرتها على التطور و التحور و التأقلم و إصابة أنواع جديدة من الكائنات الحية.

علي الفيتوري

باحث في مركز بحوث الاحياء البحرية بمدينة تاجوراء

شارك المقالة:

عن سارة علي عبدالنبي

باحثة و متحصلة على ماجستير بيولوجيا بحرية من جامعة عمر المختار بمدينة البيضاء.

عرض جميع مقالات سارة علي عبدالنبي ←

6 تعليقات على ”ظاهرة نفوق أسماك الفروج في ليبيا…..مركز بحوث الأحياء البحرية – طبرق“

  1. بخصوص هذا المرض الشائع حدوثه فى ليبيا من كل سنة ودول المتوسط ولكن باعتبار ليبيا لا يزال هذه الأنواع من الأسسماك موجودة رغم التقارير وتوصيات الدول والمنظمات بحماية هذه الأنواع من الأنقراض وتنظيم صيدها وهى الفروج والدوث والمنانى ، أما بخصوص الدراسة الشاملة لهذا النوع وتكوين فريق متخصص والقيام بمعظم التحاليل والدراسات فى الداخل وفى جامعة ستيرلنج فيرجع الجهد للهيئة العامة للثروة البحرية سنة 2008 والتى كونت فريق من جميع الجهات مركز بحوث الأحياء البحرية واعضاء من كلية الزراعة وكلية العلوم جامعة طرابلس ومكاتب الثروة البحرية بالساحل الليبيى والطاقة النووية والتى اعدت تقرير شامل لهذا المرض وتم نشر هذا التقرير ويوجد منه نسخ بمركز بحوث الأحياء البحرية – تاجوراء

  2. سمعت عن جمعية باسم الجمعية الليبية لعلوم البحار واستفسر من مؤسسها ومن اول رئيس لها. فقد راسلت بعض ممن يظهر انهم عضاء فيها وتحدثت الى اخرين. وقد اتضح ان هناك مغالطات فيمن هم المؤسسون ومن راس الجمعية حتى الان. ارجو افادتي بالحقيقة. لاني اريد ان انضم الى الجمعية.

  3. الجمعية الليبة لعلؤم البحار تم اشهارها سنة 2002 أؤل رئيس لها على الحامدى ؤالنائب ضؤ حدؤد الدؤرة الثانية الرئيس عتيق الهؤنى ؤالنائب ضؤ حدؤد الدؤرة الثالثة الرئيس ضؤ حدؤد ؤالنائب أيؤب النعاس حتى الأن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *