سمكة البلم السامة

يعتقد البعض أن هذه السمكة قادرة على علاج التأتأه التي تصيب الأطفال أو أن لها مقدرة شفائية لحالة التأخر في النطق والحقيقة أنه لا توجد أي دراسة علمية تثبت هذا الاعتقاد بل إن الدراسات العلمية اثبتت خطورة هذه السمكة حيث صنفت كسمكة سامة لادغة.

تعرف هذه السمكة محليا في ليبيا باسم (بلم) أما ألأسم الإنجليزي فهو Stargazer .

علميا يطلق عليها Uranoscopus Scaber.

تعيش سمكة (بلم) على القاع الطيني أو الرملي بعيداً عن الشاطئ و على أعماق تتراوح بين عشرين و مائة متر حيث تكون مدفونة في الرمل أو الطين عدا العينين لتتمكن من صيد الأسماك القاعية الصغيرة و القشريات.

تتميز بلون بني رصاصي على الظهر والجانبين ، وأبيض مصفر على البطن و يكون لون الزعنفة الظهرية الأولى أسود.

وصف سمكة البلم  :

جسمها طويل و غليظ من الأمام و مضغوط من الخلف،رأسها كبير ومسطح من أعلى و العيون موجودة على أعلى الرأس والمسافة بينهما قصيرة و الفم يفتح عموديا و توجد زائدة لحمية تستعمل كطعم على الجزء الداخلي للفك و السفلي. 


تمتد فوق الزعنفة الصدرية شوكة قوية سامة ،لها زعنفتان ظهرية الأولى بها ثلاثة إلى أربعة شوكات والثانية بها من ١٣ إلى ١٥ شعاعا و شوكة واحدة.

أما الزعنفة الشرجية فتوجد بها شوكة واحدة و من ١٢ الى ١٤ شعاعا.

الزعنفة الحوضية بها شوكة واحدة و ٥ أشعة
يبلغ طول السمكة أحيانا من ١٧ إلى ٢٠ سم و قد يصل إلى ٣٠ سم .

شارك المقالة:

عن سارة علي عبدالنبي

باحثة و متحصلة على ماجستير بيولوجيا بحرية من جامعة عمر المختار بمدينة البيضاء.

عرض جميع مقالات سارة علي عبدالنبي ←

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *