بيان صحفي مشترك حول الأنواع الغازية والسامة في البحر الأبيض المتوسط

سجل أكثر من 1000 من نوع دخيل في البحر الأبيض المتوسط عدد يفوق ما تم تسجيله في البحار الأوروبية، عدد صغير من هذه الأنواع الدخيلة والغازية كان لها تأثير على صحة الإنسان بسبب سميتها مؤخرا ، تم تداول خبر وفاة ثلاثة صيادين ليبيين عقب تناولهم لسمكة الأرنب السامة ،هذا الخبر لفت انتباه الإعلام و عامة الناس و بصفتنا علماء بحار مختصين بدراسة الأنواع الدخيلة نتمنى من خلال هذا البيان أن نوفر معلومات دقيقة حول المخاطر الصحية لتناول أو التعامل مع هذه الأنواع من بين الأنواع الغازية المسجلة في البحر الأبيض المتوسط عشرة أنواع اشتهرت بأنها تسبب خطرا على صحة الإنسان منها سبع أسماك ، قنفذ البحر ، قناديل البحر و اللاسعات، أغلبها سجل في الألفية الماضية أو ازداد انتشارها كثيرا في العقد الأخير لها يعتبر كل من المحيط الهندي و المحيط الهادئ موطنها الأصلي ودخلت البحر الأبيض المتوسط عبر قناة السويس أربع أنواع يقتصر وجودها على شرق المتوسط وتونس، وحتى الأنواع التي تم تسجيلها في غرب و شمال البحر المتوسط مثل سمكة الأرنب وشفشه و بطاطا كحلة والقنديل الرحال و سمكة الأسد ،وسجل أكبر تعداد لهذه الأنواع في الحوض الشرقي للبحر المتوسط ومع ارتفاع درجة حرارة البحر المتوسط يتوقع العلماء أن توسع هذه الأنواع نطاق انتشارها

لقراءة البيان كاملاً اضغط على الرابط التالي
بيان صحفي مشترك حول الأنواع الغازية والسامة في البحر الأبيض المتوسط
شارك المقالة:

عن سارة علي عبدالنبي

باحثة و متحصلة على ماجستير بيولوجيا بحرية من جامعة عمر المختار بمدينة البيضاء.

عرض جميع مقالات سارة علي عبدالنبي ←

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *